پرشین استار
*** خوش امدید لطفا ثبت نام کنید *** با تشكر مديريت پرشين استار***

پرشین استار

پرشین استار
 
الرئيسيةمكتبة الصورپرسشهاي متداولجستجوليست اعضاثبت نامورود
جستجو
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
اولین برای انتی اهنگ دانلود رايگان ورود ایران +فیلتر فیلتر حسين داستان
المواضيع الأخيرة
» vpn رايگان يك ماه (U.S.A)
2012-12-03, 01:38 من طرف masoudsheikhan

» انتی فیلتر برای ورود به فیس بوک
2012-08-13, 12:39 من طرف faridh

» جک های برای ماه رمضان ۹۰
2012-05-21, 02:22 من طرف reza

» Top 100 Romance Novels
2012-05-21, 02:12 من طرف reza

» Romance novel
2012-05-21, 02:11 من طرف reza

»  كلمات ولكن
2012-05-19, 13:40 من طرف H-Z

»  أجمل حوار دار بين ذكر وأنثى
2012-05-19, 13:37 من طرف H-Z

» شاهین نجفی(زندگی نامه)
2012-05-19, 04:59 من طرف Admin

» 40 نكته براي كنتر غرايز جنسي
2012-05-16, 16:37 من طرف H-Z

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 هواء النفس(100%مفید)

مشاهده موضوع قبلي مشاهده موضوع بعدي اذهب الى الأسفل 
نويسندهپيام
reza
مدیر کل سایت
مدیر کل سایت


تعداد پستها : 43
تاريخ التسجيل : 2011-10-26

پستعنوان: هواء النفس(100%مفید)   2011-10-29, 04:18

صفات تیّار الشهوة فی مدرسة علم النفس الاسلامی
الكاتب: الدکتور السیّد ابوالقاسم الحسینی
الأربعاء, 30 آذار/مارس 2011 09:12

ترجمة العربیّة: الاُستاذ هاشم نجفی زاهد





إنّ تیار الشهوة أحد العناصر البنّّاءة لشخصیة الإنسان فی مدرسة علم النفس الإسلامی، وجاء فی التعلیمات الاسلامیة أنّ کلّ الافعال و ردودها فی الحیوانات تحصل لوجود الشهوة فیها، و البنیة الشخصیة فی الإنسان تتکوّن من عاملین رئیسیین هما الشهوة و العقل. و المعنی اللغوی للشهوة هو "حرکة النفس طلبا للملائم او الملذ" کما جاء فی المنجد و طرح ایضا بمعنی "المیل الجنسی" و جاءت هذه المعانی فی القرآن الکریم : "و هم فیما إشتهت أنفسهم خالدون"(الانبیاء:102). "و فیها ما تشتهیه الأنفس و تلذّ الأعین(الزخرف:71)و "إنّکم لتأتون الرجال شهوة من دون النساء(الاعراف:81)، " و یرید الذین یتّبعون الشهوات أن تمیلوا میلا عظیما"(النساء:27).

کما ذکر فی الفصل الاول، أنّ الإنسان له اشتراک مع الحیوانات فی أبعاده النفسیة الثلاثة، یعنی روح البدن، روح القوة و روح الشهوة، و هذه الأبعاد الثلاثة تتجه إلی ارضاء میوله الغریزیة و الحیوانیة(أصول الکافی،ج3، ص387-384).

إنّ لفظة الشهوة مترادفة مع الغریزة تماماً فی بعض الموارد(سفینة البحار،ج1، ص726)، قال الإمام علی (ع) عند تقسیمه طبقات المجتمع: ........أو منهوما باللذة سلس القیاد للشهوة، أو مغرما بالجمع و الإدّخار، لیسا من رعاة الدین فی شیء، أقرب شیء شبها بهما الأنعام السائمة0
(نهج البلاغة صبحی صالح ص496).

و هناک مفهوم آخر یجیء مترادفا لکلمة الشهوة، هو لفظة "الهوی" و المراد منه "هوی النفس". و جاء فی اللغة" هوی، یهوِي و هُوِیّاوهََویاناً": سقط من علو إلی أسفل. هوت الاُم: هلکت و قیل: ثکلت، فهی "هاویة،"(المنجد). و علّة تسمیته بهذا لأنه موجب لسقوط الإنسان فی الدنیا و الآخرة. و إستخدم الإمام علی (ع) هذا المعنی حین یقول"الهوی هوی إلی أسفل السافلین(غررالحکم،ج1، ص350).

و جاء فی القرآن المجید فی بعض المواردأنّ لغة "الهوی"، بمعنی سقوط قابل للمشاهدة(کسقوط النجوم: و النجم اذا هوی: النجم:1). و فی مورد آخر جاء بمعنی هوی النفس(و ما ینطق عن الهوی: النجم:3 ). و هناک أفعال قد أُشتقت من مادة "هوی" و إستخدمت بمعنی السقوط کما جاء فی القرآن الکریم" و المؤتفکة أهوی: النجم:53 . و یمکن القول بأنّ هوی النفس مترادف للشهوة غیر المنضبطة و الغالبة علی العقل الفطری.

و نلخّص صفات الشهوة کما یلی:
1- إنّ تیار الشهوة ذاتی و غریزی و لیس مکتسبا.

2- له وجود فی جمیع مراحل حیاة الانسان، و یمکن أن یقوّی أو یضعّف فحسب.
3- له وجود فی جمیع الناس.
4-العامل المحرک فیها هو الرّغبات الحیویة، و تشکل الرغبات الذاتیة المصدر الرئیسی لطاقة الشهوة، و یمکن أن یزید میزان هذه الطاقة أو یقلّ حسب موافقة أو مخالفة الإرادة الحُرّة للفرد أو رغبات الشهوة و برمجتها.

5- نزعات الشهوة للوصول إلی اللذة لا یمکن إشباعه.

6-الإکثار فی إرضاء الشهوة موجب لتحریکها و شدّة تمنّیها.

7- تیار الشهوة لیس مطّلعا علی عملیاته.
8-یسعی تیار الشهوة دائما إلی الهیمنة علی الشخصیة بأسرها، و یضرم نارا للحرب مع تیار الفطرة دائما لإشباع رغباته و الحصول علی اللذة إلی أقصی حد.
9- هوی النفس مترادف للشهوة غیر المنضبطة التی هی حاکمة علی العقل الفطری.

10- تیار الشهوة متنفر و یبتعد عن القانون و فی النتیجة لا یجتمع مع الحکمة أبدا.
11- کلّما تهیمن الشهوة علی الشخصیة بأسرها سوف تضعف الفطرة.
12- للشهوة طاقة خاصّة و یتغیر میزانها علی حسب وضع المعرفة و العاطفة و عمل الفرد.
13- کل معرفة، وعاطفة و عمل یحصل دون نیة " التقرب إلی الله" فهو ناشیء من الشهوة(هوی النفس).
14- سیطرة الشهوة فی الإنسان موجب للقضاء علی قدرة فهم الواقعیة و المستقبلیة.
15- سیطرة الشهوة و هوی النفس فی الانسان یؤدّی إلی ضعف إرادته.
16- إستمرار سیطرة الشهوة علی الفطرة یؤدّی إلی تثبیت موقعیة سیطرة الشهوة، و فی هذه الحالة سیکون الإنسان شبیها بالحیوان من البُعد النفسی.

17- سیطرة تیار الشهوة یؤدّی إلی القضاء علی حریة الفرد و هو موجب لهلاکه.
18- سیطرة تیار الشهوة فی الإنسان موجب لإیجاد نوع من التفکر و العمل الصبیانیّ.
19- یمکن القول بصورة عامة: إنّ کلّ نقص ناشیء من هیمنة الشهوة.
20- یمکن أن تعتبر کلّ قیمة سلبیة ناشئة من هیمنة تیار الشهوة(هوی النفس).
21-سیطرة الشهوة(هوی النفس) علی الإنسان یعمل کعدوٍّ بشکل کامل.
22- سیطرة الشهوة(هوی النفس) یؤدی إلی الإنحراف عن الصراط المستقیم و یفسد دین الفرد.
23- هناک منافاة و تضادّ بین السعادة و متابعة هوی النفس.
24- إرضاء رغبات الشهوة فی حدّ الکفاف تمهید لإرضاء حوائج الفطرة.
25- عند وقایة الشهوة یمکن الإستفادة منها فی الوصول إلی الرشد، والوصول إلی وقایة الشهوة دلیل علی بصیرة الإنسان بکرامة نفسه.
26- یمکن الوصول إلی وقایة الشهوة عن طریق المقاومة و عدم الإعتناء بها و قمعها.
27- عند التحرّي من سیطرة الشهوة، یخجل الإنسان لأفعاله التی قام بها عند ما کانت الشهوة مسیطرة علیه و یشعر بالعار.
و سنبیّن الصفات الآنفة الذکر مع التفصیل النسبی:
1- أنّ تیّار الشهوة ذاتی و غریزی و لیس مکتسبا.
قال الإمام علی(ع): إنّ الله خلق الملائکة و رکّب فیهم العقل، و خلق البهائم و رکّب فیهم الشهوة، و خلق بنی آدم و رکّب فیهم العقل و الشهوة؛ فمن غلب عقله علی شهوته فهو أعلی من الملائکة، و من غلب شهوته علی عقله، فهو أدنی من البهائم(وسائل الشیعة،ج11، ص164).

و علی اساس هذه الواقعیة التی یستفاد منها فی مواضع کثیرة، یثبت أنّ الشهوة ذاتیة و لیست إکتسابیة.
2- له وجود فی جمیع مراحل حیاة الإنسان، و یمکن أن یقوّی أو یضعّف فحسب.
قال الإمام علی ع: ألشّرّ کامن فی طبیعة کل أحد؛ فإن غلبه صاحبه بطن، و إن لم یغلبه ظهر(غررالحکم،ج2، ص161).

المقصود من کمون الشر فی الإنسان وجود الشهوة بشکل غریزِی و ذاتی، و عند وقایتها بسیطرة العقل علیها بطنت(تنتظر الفرصة)، و عند عدم وقایتها تظهر فی البنیة الشخصیة للإنسان.
3- له وجود فی جمیع الناس.
اُکّدت وجود الشهوة فی جمیع الافراد حتی أنبیاءالله فی البند الثانی.
4- العامل المحرک فیها هو الرّغبات الحیویة.

تشکل المیول الذاتیة المنبع الأصلی لتیار الشهوة، و میزان قوتها یتغیر کمّا و کیفا بحسب موافقة أو مخالفة الإرادة الحُرّة للشخص و احتیاجاته و برامجه.
و قد إعتبر الإمام الصادق (ع) الحرکات الداخلیة الناشئة من الحاجات الحیویة، کعامل لحفظ التنسیق فی الأجهزة المختلفة و حفظ صحّة الإنسان، فقال:
"فکّر یا مفضّل فی الافعال التی جعلت فی الإنسان من الطعم و النوم و الجماع و ما دبّر فیها، فإنه جعل لکل واحد منها فی الطباع نفسه محرّک یقتضیه و یستحثّ به، فالجوع یقتضی الطعم الذی به حیاة البدن و قوامه، و الکری یقتضی النوم الذی فیه راحة البدن و إجمام قواه، و الشّبق یقتضی الجماع الذی فیه دوام النسل و بقاؤه، و لو کان الإنسان إنّما یصیر إلی أکل الطعام لمعرفته بحاجة بدنه إلیه، و لم یجد من طباعه شیئا یضطرّه إلی ذلک، کان خلیقا أن یتوانی عنه احیانا بالثقل و الکسل، حتی ینحلّ بدنه فیهلک، کما یحتاج الواحد إلی الدواء بشیء مما یصلح ببدنه، فیدافع به حتی یؤدّی به ذلک إلی المرض و الموت. و کذلک لو کان إنّما یصیر إلی النوم بالتفکر فی حاجته إلی راحة البدن و إجمام قواه، کان عسی أن یتثاقل عن ذلک، فیدمغه حتی ینهک بدنه. و لو کان إنّما یتحرک للجماع بالرغبة فی الولد، کان غیر بعید أن یفترعنه حتی یقلّ النسل أو ینقطع، فإنّ من الناس من لا یرغب فی الولد و لا یحفل به. فانظر کیف جعل لکلّ واحد من هذه الأفعال التی بها قوام الإنسان و صلاحه محرک من نفس الطبع یحرّکه لذلک و یحدوه علیه(بحار الأنوار،ج3، ص79-78).

و نشاهد أنّ الإمام الصادق (ع) یؤکّد أنّ بواعث الطبیعیة ناشئة من تیّار الشهوة، هو عامل لازم لحفظ حیاة الإنسان، و هو لطف إلهی علی البشریة. و علی هذا الأساس لا تکون الشهوة بنفسها موجبا لسقوط الإنسان؛ بل عند ما یعطیها الإستقلالیة و الحاکمیة و لم یحاول وقایتها بواسطة الفطرة، سیؤدّی ذلک إلی سقوط الإنسان.

التنسیق لمحرک تیار الشهوة الذی یؤثر فی بیان حوائج الإنسان و یحرّضه علی العمل هو من وظائف النظام العقلی للإنسان.

5- نزعات الشهوة للوصول إلی اللذة لا یمکن إشباعه.

یقول الإمام علی (ع):منهومان لا یشبعان: طالب دنیا و طالب علم(مجموعة ورام، ج1، ص163).

و قال رسول الله(ص): منهومان لا یشبعان: طالب علم و طالب مال.
(مجموعة ورام، ج1، ص164).

الشهوة هی علّة و سبب طلب الدنیا و جمع المال بشکل لا تشبع؛ لأنّّها مبعوثة من نفس الإنسان التی تمیل إلی مالا نهایة فی بُعدَیها: الفطرة و الشهوة. و فی النتیجة الرغبة فی الوصول إلی اللذة إذا لم تکن الشهوة تحت هیمنة العقل الفطری، تکون غیر منصبطة و لا حدّ لها.

6- الإکثار فی إرضاء الشهوة موجب لتحریکها و شدة تمنّیها. و تؤکد المدرسة الاسلامیة هذه الحقیقة، و هی أنّ قمع الشهوة یؤدی إلی الحریّة و الظفر للإنسان والقضاء علی الشهوة؛ کما قال الإمام علی (ع): " ردّ الشهوة أقضی لها و قضائها أشدّ لها( غرراحکم، ج4، ص95) و قال إیضا:

" قاوم الشهوة بالقمع تظفر" (غررالحکم،ج4، ص514).

7- - تیّار الشهوة لیس مطّلعا علی عملیاته، و هذا یعنی أنّ الفردالذی طغی تیّار الشهوة علی جمیع شخصیته، لا یمکنه أن یمیّز بین العوامل التی تنفعه أو تضرّه، و یمکن بالتالی أن یجلب الضرر من حیث لا یشعر.
و قد وردت هذه الحالة الخاصّة لتیّار الشهوة فی القرآن الکریم علی النحو التالی:"قل هل ننبّئکم بالأخسرین أعمالا * ألذین ضلّ سعیهم فی الحیاة الدنیا و هم یحسبون أنّهم یحسنون صنعا" (کهف:104-103).
و قال الإمام علی (ع) : إنّک إن أطعت هواک أصمّک و أعماک و أفسد منقلبک و أرداک(غررالحکم،ج3، ص56)

و فی قول آخر له (ع): إنّکم إن أمّرتم علیکم الهوی أصمّکم و أعماکم و أرداکم(ماخذ1ج3ص97)
و ایضا: من رکب الهوی أدرک العمی(ماخذ1ج5ص278).
و کذلک قال ع : من إتّبع هواه أعماه و أصمّه و أذلّه و أضلّه(غررالحکم، ج5، ص459).

و ایضا: الهوی شریک العمی(غررالحکم،ج1، ص153).

8- یسعی تیار الشهوة دائما إلی الهیمنة علی الشخصیة بأسرها، و یضرم نارا للحرب مع تیّار الفطرة دائما لإشباع رغباته و الحصول علی اللذة إلی أقصی حد.
و ورد فی القرآن الکریم أنّ بواعث الشهوة یمکن أن تکون بصور شتّی و شاهد ذلک فی الآیة 14 من سورة آل عمران: "زُیّن للناس حبّ الشهوات من النّساء و البنین و القناطیر المقنطرة من الذهب و الفضّة و الخیل المسوّمة و الأنعام والحرث ذلک متاع الحیاة الدنیا و الله عنده حسن المآب.
و قال العلامة الطباطبائی (ره)عند تفسیر هذه الآیة الکریمة: " و الإنسان فی بادیء تکوّنه و شعوره یری نفسه محتاجة إلی الخارج منه، و هذا أوّل علمه الفطری إلی إحتیاجه إلی الصانع المدبّر، ثمّ أنّه لمّا توسّط فی الأسباب و أحسّ بحوائجه بدأ بإحساس الحاجة إلی کماله البدنی النباتی و هو الغذاء و الولد، ثمّ عرّفت له نفسه سائر الکمالات الحیوانیة، و هی التی یزیّنها له الخیال من زخارف الدنیا من زینة الملبس و المسکن و المنکح و غیر ذلک، و عندئذ یتبدّل طلب الغذاء إلی طلب المال الذی یظنّه مفتاحا لحلّ جمیع مشکلات الحیاة؛ لأنّ العادة الغالبة تجری علی ذلک، فیظنّ أنّ سعادة حیاته فی المال و الولد بعد ما کان یظنّ أنّ ضامن سعادته هو الغذاء و الولد. "
(العلامة السید محمد حسین الطباطبائی: المیزان فی تفسیر القرآن. مؤسسة الاعلمی للمطبوعات(بیروت) الطبعة الاولی.1417 ه ق، ج4-3 ص104-103).


العلّامة(ره) استنتج فی آخر البحث"أنّ الرکون إلی المال أقدم عند الإنسان من الرکون إلی الأولاد و إن کان حبّ الولد ربما غلب عند الإنسان علی حب المال. و التقدیر: أنّ الذین کفروا بآیاتنا و زعموا انّ اموالهم و أولادهم تغنیهم من الله، قد اخطأوا فلا غنی من الله سبحانه فی وقت و لا شیء".

لصراع بین الفطرة و الشهوة مستمرّ حتی وقت الاجل و سمّی الرسول الأکرم (ص) هذا الصراع بإسم" الجهاد الاکبر":

قال الإمام علی (ع) : "إنّ رسول الله (ص) بعث سریة، فلمّا رجعوا قال: مرحبا بقوم قضوا الجهاد الأصغر و بقی علیهم الجهاد الأکبر؛ قیل یا رسول الله (ص) و ما الجهاد الأکبر؟ فقال: جهادالنفس و قال(ع) إنّ افضل الجهاد من جاهد نفسه التی بین جنبیه"(وسائل الشیعة ج11ص124).

و أُکّد و لمرّات عدیدة فی التعلیمات الإسلامیة التضاد بین هوی النفس و العقل، و هذه مجموعة من ارشادات الإمام علی (ع) فی هذا المبحث:

طاعة الهوی تفسد العقل(غرر الحکم ج3ص294).
سبب فساد العقل الهوی(غرر الحکم ج4ص121).

یسیر من الهوی تفسد العقل(غرر الحکم ج6ص456).

ما ضاد العقل کالهوی(نفس المصدرج6ص54).

لا یجتمع العقل و الهوی(نفس المصدرج6ص370).

الهوی ضد العقل(نفس المصدرج1ص258).

لا عقل مع هوی(نفس المصدرج6ص363).
أقرب الآراء من النهی أبعدها من الهوی(نفس المصدرج2ص402).

ردع النفس من الهوی الجهاد الأکبر(نفس المصدرج4ص86).

ردع النفس عن الهوی هو الجهاد النافع (نفس المصدر ،ج4ص86).

قاتل هواک بعقلک تملک رشدک(نفس المصدرج4ص499).

طهّروا أنفسکم من دنس الشهوات، تدرکوا رفیع الدرجات(نفس المصدر4ص257).

فاز من غلب هواه و ملک دواعی نفسه(نفس المصدرج4ص414).

و أکّدت التعلیمات الإسلامیة تاکیدا کاملا علی هذه الحقیقة، و هی إذا لم تشمل الرحمة و اللطف الإلهی للإنسان، فلا یأمن احدّ من شرّ هوی نفسه:

"و لو یؤاخذالله الناس بما کسبوا ما ترک علی ظهرها من دابّة و لکن یؤخّرهم إلی اجل مسمّی فاذا جاء أجلهم فإنّ الله کان بعباده بصیرا"(الفاطر:45). و علی هذا قال الإمام علی (ع):

سلواالله سبحانه العافیة من تسویل الهوی و فتن الدنیا(نفس المصدرج4ص138).
إذا غلبت علیک الشهوة فأغلبها بالإختصار(صلاة اللیل)( نفس المصدرج3ص187).

من کرمت علیه نفسه هانت علیه شهوته(نفس المصدرج5ص365)

إذا کثرت المقدرة، قلّت الشهوة(نهج البلاغةج6ص1185)

9- هوی النفس مترادف للشهوة غیر المنضبطة التی هی حاکمة علی العقل الفطريّ.

و عند الغور فی التعلیمات الإسلامیة نشاهد هناک صفات مشابهة للشهوة و هوی النفس معا.

و نلّخّص بعض صفات الشهوة و الهوی من غررالحکم فی الکلمات القصار للامام علی(ع) کما یلی:

الشهوة حرب(سالبة العقل)( نفس المصدر ج1ص59).

سبب فساد العقل الهوی(نفس المصدرج3ص294).

الشهوات قاتلات(نفس المصدرج1ص55).

الهوی یردی(نفس المصدرج1ص16).

الشهوة أحد المغویین(نفس المصدرج2ص23).

الهوی أعظم العدوین(نفس المصدرج2ص26).

الشهوات أضرّ الأعداء(نفس المصدر (ج1ص206)0

الهوی عدوّ متبوع(نفس المصدرج1ص85).

لا تفسد التقوی إلّا غلبة الشهوة(نفس المصدرج6ص376)

لا دین مع هوی(نفس المصدرج2ص162).

الشهوات تسترقّ الجهول(نفس المصدرج1ص230).

مغلوب الهوی دائم الشقاء موبد الرّق(نفس المصدرج6ص139).

کم من عقل أسیرعند هوی أمیر(نفس المصدرج4ص546).

10- تیِّارالّشهوة متنفّر عن القانون و یبتعد عنه و فی النتیجة لا یجتمع مع الحکمة ابدا.

هکذا قال الإمام علی(ع) :لا تجتمع الشهوة و الحکمة.

و فی الحقیقة أنّ الإنسان الذی هو تحت سیطرة الشهوة له قانون واحدّ، و هذا القانون هو الذی قد وضعه لنفسه(هوی النفس).
11- کلّما تهیمن الشهوة علی الّشخصیة باسرها سوف تضّعف الفطرة.و تضعیف الفطرة ناشیء من الحجب التی هی نتائج غلبة الشهوة. شدّة و قدرة هذه الحجب تتناسب مع قدرة و شدّة هیمنة الشهوة علی الّشخصیة برمّتها.

الشهوة عادة تتوسل ببعض آلیات تضعیف الفطرة لتؤدّی إلی انجاز رغباتها بشکل لا شعوريّ، و بعبارة اُخری أنّ التفاعل الناجم عن الشهوة یفقد الإدراک. و علی سبیل المثال نذکر "آلیة التزیین". و کما اُشیر إلی ذلک فی القرآن المجید

" انّ الذین لا یؤمنون بالآخرة زیّنّا لهم اعمالهم فهم یعمهون"(النمل:5-4).

سیطرة الشهوة تؤدّی إلی تضعیف و فساد العقل؛ کما قال الامام علی (ع):

ذهاب العقل بین الهوی و الشهوة(غرر الحکم ج4ص32)

طاعة الهوی تفسد العقل(نفس المصدرج3ص294)

سبب فساد العقل الهوی(نفس المصدرج4ص121)

یسیر الهوی یفسد العقل(نفس المصدرج6ص456)

الشهوة موجب إلی انحراف الإنسان و قال الإمام علی(ع) فی هذا المضمار:

" انّکم ان ملّکتم شهواتکم نزت بکم إلی الأشر و الغوایة(نفس المصدرج3ص68).

انّی وفّقت لتلخیص آلیات تضعیف الفطرة و أعددت لذلک اثنتین و سبعین آلیة، و یمکن الرجوع إلیها فی الفصل الرابع عشرمن هذا الکتاب.

12- للشهوة طاقة خاصّة، و یتغیر میزانها علی حسب وضع معرفة، عاطفة و عمل الفرد.

العلم(المعرفة) وسیلة قطعیة فی الغلبة علی هوی النفس. و اکّد الإمام علی(ع) فی مواقع مختلفة هذا الأمر، حیث قال: أغلب الناس من غلب هواه بعلمه(غررالحکم ج2ص435)

و اکّد الإمام علی(ع) لزوم الإستعانة بالعقل فی هذاالمورد، حیث قال:
قاتل هواک بعلمک و غضبک بحلمک(غررالحکم ج4، ص513).و قال إیضا "من خالف هواه أطاع العلم (غررالحکم ج5ص244). و هذه التعلیمات تبیّن أنّ من خالف هواه کان سلوکه مطابقاً للأصول العلمیة.

و عرّف الجهاد مع هوی النفس أنه أهمّ أثر للعقل، وقال الإمام علی(ع) فی هذا الباب: "رأس العقل مجاهدة الهوی"(غررالحکم ج4ص54). و من جانب آخر غلبة علی الشهوة یؤدّی إلی تقویة النظام العقلی للإنسان و إزدیاد طاقة العقل .قال الإمام علی(ع) : من غلب شهوته ظهر عقله(غررالحکم ج5ص195).
یثبت وجود الطاقة فی الشهوة و العقل الفطری نظرا للتعابیر التی اُستخدمت فی هذا المجال. و أحد هذه التعابیر هو إمکان غلبة أحدهما علی الآخر.. و هذا التعبیر لوحده یؤکّد علی وجود الطاقة فی هذین التیارین.و علی هذا الإستنتاج أنّ مفهوم الطاقة قد اُستعمل من قبل نبیّ الإسلام(ص) والأئمّة(ع) قبل خمسة عشر قرنا الماضیة؛ و أمّا أخذ مفهوم الطاقة من فروید فی علم النفس الإسلامی التی اتّهمنی بها أحدّ من الکتّاب لا أساس لها من الصحّة.

(باقری خسرو: نقد و بررسی کتاب اصول روان شناسی اسلامی. فصلنامه حوزه و دانشگاه،1381شماره31).

و نص ما قال علی(ع) فی هذا الباب کما یلی: "إنّ الله رکّب فی الملائکة عقلاً بلا شهوة و رکّب فی البهائم شهوة بلا عقل، و رکّب فی بنی آدم کلتیهما ؛ فمن غلب عقله شهوته فهو خیر من الملائکة و من غلب شهوته عقله فهو شرّ من البهائم(وسائل الشیعة ج11ص164).

و عنه(ع) أیضاً قال: "إنّ رسول الله(ص) بعث سریة فلمّا رجعوا قال: مرحبا بقوم قضوا الجهاد الأصغر و بقی علیهم الجهاد الأکبر؛ قیل: یا رسول الله(ص)! و ما الجهاد الأکبر؟ فقال: جهاد النفس. و قال(ع): إنّ أفضل الجهاد من جاهد نفسه التی بین جنبیه(وسائل الشیعةج11ص124).
13- کل معرفة، عاطفة وعمل یحصل دون نیة " التقرب إلی الله" فهوناشیء من

هوی النفس.

و یمکن أن نقول بعد الدراسة و التعمق فی التعلیمات الإسلامیة: إنّ سلسلة العملیات النفسیة کالمعرفة و العواطف و السلوک التی انبعثت من غیر سیطرة الفطرة هی من جانب الشهوة و هوی النفس؛ کما قال رسول الله ص "إحذروا الشهوة الخفیة: العالم یحبّ أن یجلس إلیه(نهج الفصاحةص16).

و من جانب آخر أنّ إرضاء المیول الجنسیة إن کان ناشئا من الشعور بالواجب و طبقا للتعلیمات الالهیة فهو عمل عقلانی یعین الفرد فی طریق الرشد عملیا.

و هناک امثلة کثیرة حول اعمال المنافقین و خوارج النهروان، کانوا یصومون إستحبابا و یتهجّدون و قاموا فی اللیل و قال علی ع فیهم "کم من صائم لیس له من صیامه إلّا الجوع و الظماء و کم من قائم لیس له من قیامه إلّا السّهر و العناء، حبّذا نوم الأکیاس و إفطارهم "(نهج البلاغة ج6ص1144). و نظرا لسیطرة هوی النفس علیهم لا تنفعهم أیّ واحدّة من هذه العبادات؛و طبقا للقانون العام"إنّما یتقبل الله من المتّقین"(المائدة:27).
و قال علی(ع) فی أخیه فی الله أراد أن یحمده: "وکان إذا بدهه أمران، نظر أیّهما أقرب إلی الهوی فخالفه(نهج البلاغةج6ص1016).

14- سیطرة الشهوة فی الإنسان موجب للقضاء علی قدرة فهم الواقعیة و المستقبلیة.قال علی ع : "إذا أبصرت العین الشهوة عمی القلب عن العاقبة(غررالحکم ج3ص137)



15- سیطرة الشهوة و هوی النفس فی الإنسان یؤدّی إلی ضعف إرادته. قال علی ع: "من قوی هواه ضعف عزمه(غررالحکم ج5ص197). لانه إذا کان تصمیم الفرد ناشیء من هوی النفس ولیس قائما علی أساس العقل، فلا ثبات له.

16- استمرار سیطرة الشهوة علی الفطرة یؤدّی إلی تثبیت موقعیة سیطرة الشهوة، و فی هذه الحالة الإنسان یمکن ان یکون ضارا للبشریة و یوجب فساد الحرث والنسل کما قال الله تبارک و تعإلی"و لقد ذرأنا لجهنّم کثیرا من الجنّ و الانس لهم قلوب لا یفقهون بها و لهم أعین لا یبصرون بها و لهم آذان لا یسمعون بها أولئک کالأنعام بل هم أضلّ اُولئک هم الغافلون(الاعراف:179)؛ و قال علی(ع) فمن غلب شهوته علی عقله فهو أدنی من البهائم. حیث أنّ الشهوة باعث ذاتی لسلوک الإنسان و الحیوان؛ و الشهوة فی الحیوان لا یمکن ضبطها بأیّ شکل من الأشکال؛ و فی الإنسان أیضا بواعث شهوانیة قویة و تمیل إلی الغلبة العامّة علی الّشخصیة کلّها. و کما قال علی(ع)، إن لم یضبط الإنسان شهوته یعمل کالحیوان.

17- سیطرة تیِّارالّشهوة یؤدّی إلی القضاء علی حریة الفرد و هو موجبة لهلاکه.

کما قال الإمام علی (ع) "ایّاکم و غلبة الشهوات علی قلوبکم فإنّ بدایتها ملکة و نهایته هلکة(غررالحکم ج 2ص326).
18- سیطرة تیِّارالّشهوة فی الإنسان موجب لإیجاد نوع من التّفکّر و العمل الصبیانیّ. و قال علی(ع) فی هذا المجال"الهوی صبوة"(غررالحکم ج1ص44).

19- یمکن القول بصورة عامة: أنّ کلّ نقص ناشیء من هیمنة الشهوة. و قال علی (ع): "إن لم تردع نفسک عن کثیر مما تحب مخافة مکروهه؛ سمت بک الأهواء إلی کثیر من الضرر(غررالحکم ج3ص8).

20- یمکن أن تعتبر کلّ قیمة سلبیة ناشئة من هیمنة تیِّارالّشهوة(هوی النفس).

تیِّارالّشهوة مخالف لتّیار الفطرة دائما و علی هذا الأساس فإنّ کلّ قیمة سلبیة ناشیء عن الشهوة التی تؤدّی إلی نتائج مضرة و عدیمة القیمة. و بعبارة اُخری أنّ سقوط الإنسان هو نتیجة سلطة و حاکمیة الشهوة علی الّشخصیة برمّتها. أنّ الشهوة تؤدّی إلی فساد عوامل تقویة التقوی و کما قال علی (ع): "لا یفسد التقوی إلا غلبة الشهوة"(غررالحکم ج6ص376)

21-سیطرة الشهوة(هوی النفس) علی الإنسان یعمل کعدوّ بشکل کامل.

و علی هذا الأساس قال علی (ع)الشهوة اضرّ الأعداء(غررالحکم ج1ص206).
فعند دراسة أثرات و عوارض هوی النفس للإنسان یمکن أن نقول أنّ خطرها أکثر من خطر الشیطان ؛ کما قال الإمام علی (ع): "الهوی أعظم العدوین" یعنی ضرره اعظم من ضررالشیطان للإنسان(غررالحکم ج 2ص26) و قال (ع) فی موضع آخر: "لا عدوّ کالهوی"(غررالحکم ج6ص351).

"الهوی آفة الالباب(غررالحکم ج1ص83).

"هواک أعدی علیک من کل عدوّ، فأغلبه و إلا أهلکک(غررالحکم ج6ص213).

"نعم عون الشیطان إتّباع الهوی"(غررالحکم ج6ص161).

"الهوی عدو متبوع"(غررالحکم ج1ص85)

22- سیطرة الشهوة(هوی النفس) یؤدّی إلی الإنحراف عن الصراط المستقیم و یفسد دین الفرد.

و قال علی (ع) فی هذاالمضمار: " قد ضلّ من إنخدع لدواعی الهوی"(غررالحکم ج4ص475).

" من رکب هواه زلّ"(غررالحکم ج5ص202).

" من ملکه هواه ضلّ"(غررالحکم ج5ص137).

"فی طاعة الهوی کلّ الغوایة(غررالحکم ج4ص408).

"لا دین مع هوی"(غررالحکم ج6ص362).

"من نظر بعین الهوی افتتن و جار ، و عن نهج الحق زاغ و حار"(غررالحکم ج5ص470).

"إنّ طاعة النفس و متابعة أهویتها اُسّ کلّ محنة و رأس کلّ غوایة (غررالحکم ج2ص520).

"غلبة الهوی تفسد الدین و العقل"(غررالحکم ج4ص383).
"سبب فساد الدین الهوی"(غررالحکم ج4ص125).
"ما أهلک الدین کالهوی"(غررالحکم ج6ص72).

من غلب هوی نفسه علیه، فإنه جعل هواه مقدما لإرادة الله؛ و هو فی الحقیقة جعل هواه کمعبود له و لم یهتمّ لأوامرالله و نواهیه کما قال الله فی کتابه المجید: "افرأیت من اتّخذ إلهه هواه و أضلّه علی علم و ختم علی سمعه و قلبه"(الجاثیة:23).

و قال أیضا: "أرأیت من اتّخذإلهه هواه أفأنت تکون علیه وکیلا"(الفرقان:43).

و ذکر فی القرآن المجید أنّ متابعة البواعث الشهوانیّة و سیطرتها علی النفس یؤدّی إلی الإنحراف عن طریق الرشد و یکون سدّا فی مسیر عبادة الله تعإلی :

"فخلف من بعدهم خلف أضاعواالصلوة و إتبعواالشّهوات فسوف یلقون غیا"(مریم:59).

و قال العلامة الطباطبائی (ره)فی تفسیر هذه الآیة :الشّهوات هی سدّ لطریق الحق و مانع للمجاهدة فی سبیل الله تعإلی(ماخذ6ج27ص117).

و جاء أیضا فی آیات اُخری فی کلام الله المجید: " و یرید الذین یتبعون الشهوات أن تمیلوا میلا عظیما(النساء:27).
" و لا تطع من أغفلنا قلبه عن ذکرنا و إتّبع هواه و کان أمره فُرُطا" (الکهف:28).

"فلا یصدنّک عنها من لا یؤمن بها و إتّبع هواه فتردی"(طه:16)..
" و من أضلّ ممّن إتّبع هواه بغیر هُدی من الله إنّ الله لا یهدی القوم الظالمین"(القصص:50).

و اتل علیه نبأ الذی آتیناه آیاتنا فانسلخ منها فأتبعه الشیطان فکان من الغأوین. و لو شئنا لرفعناه بها و لکنّه أخلد إلی الأرض و اتّبع هواه فمثله کمثل الکلب إن تحمل علیه یلهث أوتترکه یلهث ذلک مثل القوم الذین کذّبوا بآیاتنا فاقصص القصص لعلّهم یتفکرون (الأعراف176-177).

23- هناک منافات و تضادّ بین السعادة و متابعة هوی النفس.

قال الإمام علی(ع) من غلب هواه علی عقله ظهرت علیه الفضائح(غررالحکم ج5ص150).

و قال أیضا: من غلب عقله هواه أفلح و من غلب هواه عقله إفتضح و قال الآمدی فی هذا المضمار:"إفتضح الرجل" یعنی إنکشفت مساوئه و اشتهر.(غررالحکم ج5ص279).

24- إرضاء حوائج الشهوة فی حدّ الکفاف تمهید لإرضاء حوائج الفطرة.

قال الإمام موسی بن جعفر ع : إجتهدوا فی أن یکون زمانکم أربع ساعات:

ساعة لمناجات الله؛

و ساعة لأمرالمعاش؛

و ساعة لمعاشرة الإخوان و الثقاة الذین یعرّفون عیوبکم و یخلصون لکم فی الباطن؛

و ساعة تخلون فیها للذّاتکم فی غیر محرم؛ و بهذه السّاعة تقدرون علی الثلاث ساعات....إجعلوا لأنفسکم حظا من الدنیا بإعطائها ما تشتهی من الحلال و ما لا یثلم المروة و ما لا سرف فیه و إستعینوا بذلک علی أمور الدین؛ فإنّه روی لیس منا من ترک دنیاه لدینه أو ترک دینه لدنیاه. (تحف العقول:433).

و هذان المطلبان آنفا الذکرو مطالب آخر بعضها جائت فی الفقرة 4و 5 من هذا المقالة، تبین الإحتیاجات الناشئة من الشّهوة هی متطلب أساسی لسائر احتیاجات الإنسان و فی الحقیقة الاحتیاجات الناشئة عن الشهوة لها مرکزیة للأنظمة الأساسیة لحیاة الإنسان.

25- عند وقایة الشهوة یمکن الإستفادة منها فی الوصول إلی الرشد؛ والوصول إلی وقایة الشهوة دلیل علی بصیرة الإنسان بکرامة نفسه.

و یمکن تقسیم بواعث و محرکات السلوک فی الإنسان إلی

مجموعتین:

الأولی: بواعث السلوک الناشئة من الواجبات الإلهیة.

الثانیة: بواعث السلوک الغیر منضبطة و الغیر منطبقة مع تعلیمات الدینیة؛ التی سمیت فی القرآن المجید و سائر التعالیم الإسلامیة باسم "هوی النفس" و "النفس الامّارة".

و کما جاء فی الأبعاد النفسیة للإنسان، فی الأنبیاء و المتقین الذین سیطروا علی تیِّارالّشهوة بالقوانین الإلهیة، فالشهوة المنضبطة، مؤدّ للرشد و کمال الإنسان، و یمکن القبول أنّ تیِّارالّشهوة المنضبطة، هی احدّی العوامل الأساسیة لنّمو الإنسان و فی هذه الحالة ستساعد الرّشد النفسی و الإجتماعی للفرد.

و لکن فی حالة غلبة الشهوة و سیطرتها علی جمیع أبعاد الّشخصیة، فحینئذ یسقط الإنسان.

و الواقعیة التی یجب أن یلتفت الإنسان إلیها أنّ میل سلطة الشهوة علی العقل؛ هو أمر دائمی؛ و علی هذا الأساس قد اُکّد کثیرا فی تعلیمات الإسلامیة لضبط الشهوة و قمع میول سلطتها علی العقل.

و قال علی ع "من عرف شرف معناه صانه عن دنائة شهوته و زور مناه.(غررالحکم ج5ص438)
و قال ایضا: اذا کمل العقل نقصت الشهوة(غررالحکم، ج3ص135).

و قال(ع) " العاقل من أمات شهوته(غررالحکم ج1ص313) و المراد من إماتة الشهوة هو إماتة میول سیطرتها علی العقل.

فضبط الشهوة وسیلة للوصول إلی الحکمة؛ کما أّکّد لهذه الواقعیة الامام علی ع حیث قال: "أغلب الشهوة تکمل لک الحکمة(غررالحکم ج2ص176)
و الإمام علی(ع) قال: "إنّ أفضل الناس عندالله من أحیا عقله و أمات شهوته و أتعب نفسه لصلاح آخرته"(غررالحکم ج2ص563). و قال أیضا: "أقوی الناس من غلب هواه(غررالحکم ج2ص413).

قال علی ع: " إیاِک و طاعة الهوی فأنّه یقود إلی کلّ محنة"(غررالحکم ج2ص297)

مخالفة هوی النفس هی علامة التعقل ؛ قال علی(ع)"العاقل من عصی هواه فی معصیة ربه(غررالحکم ج2ص38).

"ردع النفس عن تسویل الهوی ثمرة النبل(غررالحکم ج4ص88).

ردع الشهوة شیمة العقلاء(غررالحکم، ج45ص89).

ردع الشهوة و الغضب جهادالنبلاء(غررالحکم ج4ص89).

وعند وقایة هوی النفس، سیصل الإنسان إلی أعلی درجة:

و قال علی(ع) دواء النفس هو الوقوف أمام هوی النفس و منعها من اللذة المحرّمة و هذه هی مصیدة لیأخذ بها الإنسان و الإمام علی(ع) أمر الإنسان لیملک میوله الشهوانیة و هوی نفسه حتی یصل إلی الکرامة و قال: "إملک علیک هواک و شحّ بنفسک عمّا لا یحلّ لک فإنّ الشحّ بالنّفس حقیقة الکرم". (غررالحکم، ج2، ص199).

"طوبی لمن غلب نفسه و لم تغلبه و ملک هواه و لم یملکه"؛ و قال أیضا کن لهواک غالبا و لنجاتک طالبا(غررالحکم ج4241و603).

و حذرت تعلیمات الإسلامیة أن لا یغفل الإنسان من عدوّه الداخلی و علیه ان یستخدم اسإلیب المقاومة و الغلبة کما یستفید منها فی جهاد العدو:

"غالب الهوی مغالبة الخصم خصمه، و حاربه محاربة العدوّ عدوّه لعلّک تملکه"(غررالحکم ج4ص386)

وقایة هوی النفس هو مؤد إلی سیطرة العقل الفطری و فی النتیجة تکون آثار أعمال الفرد جیدة ؛و قال علی ع "من عری عن الهوی عمله، حسن اثره فی کل أمر(غررالحکم ج5ص432).

و إذا وفق الإنسان لتملیک شهوته سیصل إلی الکمال الإنسانی و المرؤة و سیکون مسیره إلی حسن العاقبة وقال علی(ع): "من ملک شهوته کملت مرؤته و حسنت عاقبته(غررالحکم ج5ص365).

من أمات شهوته أحیی مرؤته(غررالحکم ج5ص279)

"من صبر علی شهوته تناهی مرؤته(غررالحکم ج5ص255)

وقال أیضا: "أفضل الناس من جاهد هواه"(غررالحکم ج2ص416)

فترک الشهوة و مخالفتها هو عنوان و أساس التقوی و هو أیضا معیار التدین و قبول القوانین الإلهیة؛ کما یقول الأمام علی(ع): "ملاک الدین مخالفة الهوی"(غررالحکم 6ص117).

"رأس الدین مخالفة الهوی"(غررالحکم ج4ص53).
قال علی(ع) : " من غلب شهوته صان قدره(غررالحکم ج5ص280).

26- یمکن الوصول إلی وقایة الشهوة عن طریق المقاومة و عدم الإعتناء بها و قمعها.

و الاسإلیب التی بیّنها ائمة المسلمین لوقایة الشهوة و هوی النفس، تساعدنا بشکل ملموس لمعرفة الجوانب النفسیة. و سلامة و صلاح الّشخصیة یحتاج إلی جهاد هوی النفس (الجهاد مع هوی النفس)؛ کما جاء فی القرآن المجید: و من یوق شح نفسه فاؤلئک هم المفلحون(حشر:9، تغابن:16)

و قال علی ع: "صلاح النفس مجاهدة الهوی"(غررالحکم ج4ص196).

"من تورع عن الشهوات صان نفسه"0(غررالحکم ج5ص267).

"من ملک شهوته کان تقیا(غررالحکم ج5ص265)، و فی النهایة سیسلم الإنسان من الآفات کما قال علی(ع): لو زهدتم فی الشهوات لسلمتم من الآفات(غررالحکم، ج5، ص114). وضبط الشهوة هو میزان و عنوان التقوی. قال علی(ع) فی هذا المضمار: "من ملک شهوته کان تقیا(غررالحکم، ج5، ص265).

و بیّن الامام علی(ع): إنّ الشهوات آفات قاتلات و خیر دواء لها الصبر و المقأومة؛ و قال علی ع:

*** الشهوات آفات قاتلات و خیر دوائها إقتناء الصبر عنها(غررالحکم، ج2، ص72).

*** الشهوات أعلال قاتلات و أفضل دوائها إقتناء الصبر عنها(غررالحکم ج2ص48)

*** من لم یداو شهوته بالترک، لم یزل علیلا(غررالحکم ج5ص417).

*** ما أحسن بالإنسان أن لا یشتهی ما لا ینبغی(غررالحکم ج6ص94).

*** من کمل عقله إستهان بالشهوات(غررالحکم ج5ص255)

*** من إشتاق إلی الجنّة سلا عن الشهوات. و من البدیهی من إشتاق إلی الجنّة فعلیه حسن التعبّد وسلوک المقاومة ضدّ هوی نفسه فعنئذٍٍ سینسی الشهوات ان شاء الله.

هناک تعلیمات اسلامیة لتقویة المقاومة أمام الشهوة و هی أن ینتبه الإنسان بعواقبه النهائیة؛ لانّ إرتکاب الشهوة یؤدّی إلی ارتکاب الذنوب والاعمال السیئة(غررالحکم ج2ص245)، و فی النتیجة یتغیر الموقع الاجتماعی للإنسان بشکل فاحش و علی هذا الأساس الابتعاد عن الشهوة یوجب الحصول للتقوی(غررالحکم ج2ص425)و تلقّی الامام علی(ع) أنّ هذا الصمود هو أفضل و أجمل العبادة (غررالحکم، ج3، ص297). و أوضح علی(ع) أن یخالف الشهوة بالقمع و قال:

*** "ضادّوا الشهوة بالقمع(غررالحکم، ج4، ص231).

*** ضادوا الشهوة مضادّة الضدّ ضدّه و حاربوها محاربة العدو العدو(غررالحکم، ج4، ص235).

*** غالب الشهوة قبل قوّة ضراوتها فإنّها إن قویت، ملکتک و إستفادتک و لم تقدر علی مقأومتها(فی نسخة الصیداء استخدم القاف بدلا من الفاء"و استقادک"(غررالحکم، ج4، ص392).

*** طوبی لمن کابد هواه، و کذّب مناه و رمی غرضا و أحرز عوضا(غررالحکم، ج4، ص245)

*** من حق العاقل أن یقهر هواه قبل ضدّه(غررالحکم، ج6، ص25).

*** حق علی العاقل أن یقهر هواه قبل ضدّه(غررالحکم، ج5، ص415).

و یمکن أن نلخص الکلام أنّ مخالفة هوی النفس و ضبطها یؤدّی إلی الأمان الدائمی و الخلود فی الجنة و قال علی(ع) :

*** "ظفر بجنة المأوی من أعرض عن شهوات الدنیا"(غررالحکم، ج4، ص277)

*** "رحم الله إمرءًً غالب الهوی و أفلتَ مِن حبائل الدنیا"(غرر الحکم، ج4، ص43)

*** "رحم الله إمرءًً قمع نوازع نفسه إلی الهوی فصانها، و قادها إلی طاعةالله بعنانها(غررالحکم، ج4، ص45)

إن وفق الإنسان بترک الشهوة و عدم الإلتفات إلی اللذات الفانیة ،انّه وسیلة999 لقبول المعاد حیث یؤدّی إلی لذّات دائمیة حیث قال رسول الله ص : " طوبی لمن ترک شهوة حاضرة لموعود لم یره"(سفینة البحار، ج1، ص726).

ماهو المقصود من إماتة الشهوة فی التعلیمات الإسلامیة؟

و علی أساس ما طرح یمکن القول: أنّ القصد و الهدف من إماتة الشهوة هو السعی فی غلبة الفطرة علی الشهوة یعنی حکومة العقل الفطری علی الشهوة. و عندئذ ستکون البواعث الشهوانیة تحت سیطرة العقل الفطری؛ و فی هذه الحالة ستفقد الشهوة تمایلات السیطرة علی العقل. و فی النتیجة تقود الشهوة المنضبطة الإنسان إلی الکمال و لا تکون عاملا لسقوطه. و ستکون إرادة الفرد وفق ارادة الله بشکل کامل و یحاول الإنسان فی معرفة واجباته الدینیة طبقا للتّعلیمات الالهیة و أدائها أمام الله فی أیّ زمان و مکان؛ وذلک عین معنی العبودیة.

و یجب الالتفات إلی أنّ الوصول لهذا المقام بشکل تام لا یشاهد إلا فی المعصومین(ع) و لهذا الأساس العبودیة هی أعلی درجة النبی (ص) حین ما نقول:"اشهد أنّ محمدا عبده و رسوله".

و أکّدت التعلیمات الإسلامیة، أنّ السعی إلی معرفة التکلیف أمام الله، هو أهمّ احتیاجات الإنسان فی حیاته وعلیه أن ینتبه فی هذا المسیر لیضع هذاالهدف بعنوان الباعث الأساسی فی سلوکه الفردی و الاجتماعی.

و علی هذاالأساس، أداء الواجب تجاه الله و إدراک الرشد إلی ما لا نهایة، هو الهدف الأساسی للإنسان المتقی و الذی هو تحت سیطرة العقل الفطری؛ و أیّ عمل لا یکون فی هذا المسیر، سیکون ساقطا و سیصبح الإنسان خاسرا فی حیاته. و یمکن أن یقال"إنّ هدف جمیع التعلیمات الالهیة علی طول القرون المتمادیة، کانت علی إحراز هذه البرامج ، یعنی "الوصول إلی التقوی" و هو کما یقول الإمام علی(ع): "التقی رئیس الاخلاق" یعنی عند الوصول إلی التقوی یستطیع الفرد لإحراز جمیع القیم و الأخلاق الحسنة.

و التکلیف کما یستفاد من اللغة "أمره بما یشقّ علیه"(المنجد)، هو أمر صعب؛ و لکن عند ما ننظر إلی الجوانب العاطفیة الموجودة فی الإنسان و هی محبة الله ، ستکون صعوبته و مشقته هنیئة لذیذة للإنسان المتقی؛ و فی النهایة الإنسان المتقی یعمل واجباته عن طیب خاطر؛ و بعبارة اُخری تکون بواعثه قویة بحیث لا یمنعه مانع فی هذا الطریق حتی الشهادة فی سبیل الله.

27- عند رفع سیطرة الشهوة، یخجل الإنسان لأفعاله التی قام بها عند ما کانت الشهوة مسیطرة علیه و یشعر بالعار.

قال الله تبارک و تعالی فی القرآن الکریم: "یوم یجمعکم لیوم الجمع ذلک یوم التّغابن(التغابن:9).

قال علی ع: لو أرتفع الهوی لأنف غیر المخلص من عمله(غررالحکم، ج5، ص111)؛ و قال علی(ع) أیضاً: "من غلب عقله هواه أفلح و من غلب هواه عقله إفتضح(مستدرک الوسائل، ج11، ص212).

[color=darkblue] [font=Impact]تحقيق: رضا ربيعي[/font][/color]
بازگشت به بالاي صفحه اذهب الى الأسفل
 
هواء النفس(100%مفید)
مشاهده موضوع قبلي مشاهده موضوع بعدي بازگشت به بالاي صفحه 
صفحه 1 از 1

صلاحيات هذا المنتدى:شما نمي توانيد در اين بخش به موضوعها پاسخ دهيد
پرشین استار :: بخشهاي سايت :: نوجوان(شباب)-
پرش به: